Accueil > Le Quotidien d’oran > اليوم الوطني للارشاد الفلاحي
اليوم الوطني للارشاد الفلاحي

خلال اشرافه على فعاليات الاحتفال بالطبعة الـ25 لليوم الوطني للإرشاد الفلاحي بالوادي

بوعزغي يؤكد على دور الارشاد الفلاحي والدعم الاستشاري في تنمية القطاع

أكد اليوم، وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، السيد عبد القادر بوعزغي، خلال إشرافه على افتتاح فعاليات الطبعة الخامسة والعشرين لليوم الوطني للإرشاد الفلاحي الذي احتضنته هذه السنة ولاية الوادي، تحت شعار " الإرشاد الفلاحي و الدعم الإستشاري من أجل تنمية فلاحية مستدامة"، على أهمية الارشاد الفلاحي التي ترمي بالأساس إلى تحسيس و توعية الإرشاد الفلاحي و الدعم الإستشاري في تطوير الفلاحة و عالم الريف بما في ذلك الصيد البحري والوصول إلى تكامل فلاحي شامل.

قال وزير القطاع، إن "عنصر الاتصال و الدعم بالمعلومات و الترشيد و الإستشارة، تظل الركيزة الأساسية في كلّ تنمية إقتصادية و اجتماعية، مما يستوجب الإهتمام بهذه الوسائل القادرة على دفع عجلة التنمية الكفيلة بتطوير القطاع"، وأردف قائلا "إن التكفل بمجال الإرشاد لمرافقة مختلف الفاعلين في العالم الفلاحي و الريفي يبقى من الحتميات الحالية والمساعي الكفيلة بالمساهمة في تحسين ظروف الإنتاج تماشيا مع متطلبات تحديث وعصرنة العالم الفلاحي لاسيما و أنه يندرج ضمنيا في نطاق برنامج تعزيز قدرات الموارد البشرية و الدعم التقني، الذي يمثل ركيزة هامة في سياسة التنمية الفلاحية و الريفية التي انتهجت منذ 2000، وأرجع ذات المسؤول الفضل في تجسيد هذه المكتسبات إلى السياسة الرشيدة و الحكيمة التي بادر بها فخامة رئيس الجمهورية، السيد عبد العزيز بوتفليقة من خلال المخطط الوطني للتنمية الفلاحية والتي كان لها الأثر الإيجابي على صعيد الإنتاج الفلاحي و توطيد مكانة القطاع في المنظومة الإقتصادية الوطنية.

في سياق ذي شأن، دعا بوعزغي جميع مسؤولي الهيئات الإدارية و المهنية للاندماج في تسيير ومتابعة برامج الإرشاد والدعم الاستشاري، والتنسيق فيما بينها في اطار هذه الأرضيات من أجل إعطاء حركية للبرامج والمشاريع المنفذة في إطار السياسة الفلاحية والريفية و الصيدية المنتهجة وأوفد أنه قد تم مؤخرا تنصيب المجالس المهنية المتعددة المهن حسب الفروع الإنتاجية التي ستكون كفيلة ببذل المزيد من الجهود في مجال التنسيق و التواصل بين كافة المتعاملين من أجل تحقيق تنمية مستدامة للفلاحة والعالم الريفي والصيد البحري و القاري بكل أبعاده في ظلّ التحديات والرهانات الآنية و المستقبلية في مجال بلوغ الأمن الغدائي.

للإشارة، تتزامن فعاليات الاحتفال باليوم الوطني للارشاد الفلاحي مع انطلاق الموسم الفلاحي لعام 2018/ 2019 الذي احتضنته هذه السنة ولاية الوادي هذه الأخيرة التي خطت خطوات عملاقة في مجال التنمية الفلاحية فهي تحتل اليوم الصدارة في كثير من المنتوجات الفلاحية وتتبوأ المرتبة الثانية وطنيا من حيث قيمة الإنتاج التي قدر في 2017 سنة ب 6،204 مليار دينار، أي ما يعادل 7بالمائة من القيمة الإجمالية للإنتاج الفلاحي.